• ×

04:00 صباحًا , الخميس 7 أكتوبر 1439

حقيقة السعادة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


حقيقة السعادة


الشيخ عبدالله السدحان


حقيقة السعادة في مبدأ القول يقال : إن كلمة ( السعادة ) لها رنين خاص في السمع ، يصاحبها شعور وجداني ترجمته : إن هذه الكلمة محببة في النفوس ، وحصول مُقتضياتها من أعظم الأماني وهذا كما يُقال : ( لا يتنازع فيه اثنان ولا يتناطح فيه كُبشان .(هذا لا إشكال فيه وإنما يبقى الإشكال في مفهوم حقيقة السعادة .فمفهوم السعادة عند غير المسلمين هو توفر المأكل والمشرب والمركب والمأوى بغض النظر إلى ما عداها وهذا المفهوم يَردُ عند شريحة كبيرة من المسلمين والمصيبة أنهم جعلوا هذا المفهوم الذي يشمل بعض معنى السعادة جعلوه مفهوما كليا للسعادة بل لحقيقة السعادة ، وهنا مكمن الخطأ .وبيان ذلك من وجوه ، أهمها وجهان

أولاً : أن كثير ممن توفر لهم ما سبق ذكره من مأكل ... الخ ، يعيشون في قلق نفسي وصداع داخلي يؤكد هذا ويقرره ما يُسمع ويُقرأ من حوادث الانتحار والاغتصاب والسلب المستمرة آناء الليل وأطراف النهار ، وهذا في بلاد الكفر خاصة ، وفي بعض دُول الإسلام التي جرفها تيار التغريب عامة.

ثانياً : أن ذلك المفهوم للسعادة مقتصر على الأمور الظاهرة دون الأمور الباطنة ، وهنا خلل كبير .وإذا كان ذلك فأي سعادة يشعر بها من مَلَك الأموال والمراكب الفارهة والقصور الواسعة وهو يشعر بالضيق والكآبة ؟ وأي سعادة يشعر بها من لا همّ له ولا هدف إلا جمع الدرهم والدينار ، يفرح لقربها ويحزن لبعدها ؟ بل أي سعادة يعيشها إنسان أخشى ما يخشاه الموت لأنه بزعمه قاطع ملذاته وشهواته ؟ إنّ هذا لشيء عُجاب ! .بعد هذا العرض الميسر يطرح سؤال نفسه : ما مفهوم حقيقة السعادة ؟ وهنا محط الركب وبيت القصيد .وخلاصة جواب هذا السؤال أن يقال : إن حقيقة السعادة لا تكون ولا تحصل إلاَّ بارتباط المخلوق بخالقه تعالى ، وذلك بطاعة أمره واجتناب نهيه ، وأن يكون هذا في شأنه كله : \" قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين .\"فإذا حقق العبد ذلك حصلت له السعادة في قرارة نفسه : ( فمن يريد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام .(أما السعادة في الأمور المحسوسة فهي فرع من السعادة المعنوية في قرارة نفس العبد .فإن حصل الفرع مع الأصل فنور على نور ، وإن كانت الأخرى فهو على خير وإلى خير .ومن شواهد هذا ما حكي عن بعض الزهاد أنه قال : [ لو يعلم الملوك وأبناء الملوك ما نحن فيه من نعمة لجالدونا عليها بالسيوف
] .وخير من قوله قول النبي r : (( من كانت الآخرة همه جعل الله غناه في قلبه وجمع له شمله وأتته الدنيا وهي راغمة ، ومن كانت الدنيا همه جعل الله فقره بين عينيه ، وفرّق عليه شمله ، ولم يأته من الدنيا إلا ما قُدِّر له )) أخرجه الترمذي عن أنس رضي الله تعالى عنه والكلام في هذا المبحث يطول ، ولعل ما تقدم يكفي في إيضاح المقصود .الله نسأل أن يشرح صدورنا ، وأن ييسر أمورنا ، وأن يهيئ لنا من أمرنا رشدا .وأن يرزقنا السعادة النفسية والبدنية .والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات


موقع الشيخ سليمان الماجد



بواسطة : admin
 0  0  472

وقف الدعوة الأول

تويتر

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:00 صباحًا الخميس 7 أكتوبر 1439.